هكذا علقت مذيعة فلسطينية على عودة التنسيق مع الاحتلال

1 week ago 2

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعليقا "ناريا" من إحدى المذيعات الفلسطينيات، على قرار السلطة بعودة التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

وتعليقا على قرار السلطة، قالت المذيعة أسيل سليمان عبر إذاعة محلية: "جعل الله هذا المساء جحيما على من باع وخان ونسق، ثم أعلن ذلك نصرا"، في إشارة إلى اعتبار قيادات في السلطة الفلسطينية عودة العلاقات مع الاحتلال "انتصارا".

 

والثلاثاء الماضي، أعلن رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، أن السلطة قررت إعادة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، إلى ما قبل 19 أيار/ مايو الماضي، وذلك بعد تأكيدات بالتزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة، معتبرا ذلك "انتصارا للشعب الفلسطيني".

 

وتساءلت المذيعة: "لم تجف دماء الشهيد الأسير كمال أبو وعر بعد، كيف تهادن مع من قتله؟".

 

اقرأ أيضا: عقد أول لقاء فلسطيني-إسرائيلي بعد عودة التنسيق

ووصفت قبول السلطة بـ"تعهد إسرائيل بالالتزام بالاتفاقيات" بأنه "سذاجة".

 

وتابعت: "البارحة، وفي خضم انشغال سيادتكم في الإعلان عن نصركم، أصيب الطفل بشار عليان برصاصة مطاطية في عينه، بعدما اقتحم جيش الاحتلال مخيم قلنديا (..)، ذاته الجيش الذي وعد بالالتزام لك سيادة المناضل".

 

وزادت: "فقد بشار عينه، ومع ذلك يمتلك من البصيرة ما لا تمتلك.."، ثم رددت أبياتا من قصيدة "لا تصالح" للشاعر أمل دنقل.

 

واحتفى مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بموقف المذيعة الفلسطينية، وعبروا عن تأييدهم لما قالته، مؤكدين رفضهم عودة السلطة للتنسيق مع الاحتلال.

 

 

اذاعة راية تعاقب الصحافية اسيل سليمان بسبب هذا المقطع الذي تحدثت فيه عن عودة التنسيق الامني وعن انتصار حسين الشيخ
الاذاعة قامت بحذف الحلقة من موقعها وصفحتها على الفيس بوك ، وقامت الاجهزة الامنية بتهديد الصحافية واهلها

مقطع قوي وكلمات نارية 👍
#مش_هيك pic.twitter.com/M0O5y7XT2M

 

— مش هيك (@meshhek) November 19, 2020

 

 

 

عاشت الاصوات الحرة ❤#أسيل_سليمان_تمثلني

 

— duha hussain (@duhahussain3) November 19, 2020

 

 

 

 

 

هذه ليست اول مرة تثير فيها الصحفية والمذيعة أسيل سليمان غضب المطبعين.

صوت اسيل هو النور بعتم الليل.

— Nadeen Odeh (@NadeenOdeh2) November 19, 2020

اسيل سليمان..
صوتك عالي، صوتك واضح، صوتك حر.

— ميرا‏ 𓂆 (@meeramashal) November 19, 2020

هكذا يكون الاعلام لا الأبواق#أسيل_سليمان_الصوت_الصادق https://t.co/WtYamcMiov

— Abdullah Kamal (@ABDU_ALLAH_K) November 19, 2020

اي انبطاح هذا يا كبير المناضلين ، لم تجف دماء الشه.يد الاسير كمال ابو وعر بعد ، كيف تهادن مع من قتله ؟!
رحم الله الباسل والناجي ومن تبعهما ومن سبقهما ، هؤلاء فقط من يعلنون الانتصارات يا سيادة المناضل #اسيل_سليمان

— مش هيك (@meshhek) November 19, 2020
Read Entire Article