WP: لماذا أصرّ الأردن على إجراء الانتخابات رغم تفشي كورونا؟

1 week ago 4

تساءلت صحيفة "واشنطن بوست" عن إصرار الأردن على إجراء الانتخابات النيابية، رغم تفشي وباء "كورونا".

 

وبينت الصحيفة أن الانتخابات التي عقدت قبل 11 يوما، لم يسبقها أي استفتاء أو مقترح حول إمكانية التصويت المبكر، أو عن بعد، وهو ما دفع الأردنيون للعزوف عن مراكز الاقتراع، إذ لم تتجاوز نسبة التصويت 29 بالمئة، مقارنة بـ36 بالمئة في الانتخابات السابقة.

 

وقالت الصحيفة إن نحو 60 دولة قررت تأجيل الانتخابات بسبب فيروس "كورونا" إلا أن ذلك لم يحدث في الأردن، إذ نقلت عن رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات خالد الكلالدة، قوله إن لا فائدة من التأجيل نظرا لعدم توقع انخفاض بتسجيل الإصابات خلال الفترة المقبلة.

 

وأوضحت الصحيفة أن السبب الحقيقي في عدم التأجيل ربما يكمن في شعور الدولة الأردنية بالحاجة إلى إظهار فاعليتها وفرض احترامها بالشارع.

  

وتحدثت واشنطن بوست أيضا عن علو كعب المال السياسي، والصوت العشائري على حساب الأحزاب، وهو ما أفرز مقاعد لا تمثل أكثر من 10 بالمئة للأحزاب في المجلس الذي يبلغ عدد أعضاؤه 130 نائبا.

 

وأوضحت الصحيفة أن قانون الانتخابات الحالي يسهم في استمرار إفراز نواب على أسس عشائرية، أو أخرى غير مشروعة (شراء الأصوات)، نظرا لأن القانون لا يمكن القائمة من إنجاح سوى مرشح واحد غالبا، وهو ما يجعل قوائم ثانية تفرز مرشحا للبرلمان رغم عدم تجاوز أصواته الألفي صوت.

 

وسجل الأردن 174 ألف إصابة بفيروس "كورونا" مع 2116 حالة وفاة، ليصبح في الترتيب 39 عالميا من بين الدول الأكثر تسجيلا للإصابة بالمرض. 

 

للاطلاع على النص الأصلي (هنا)

 

اقرأ أيضا: هل ينجح مجلس نواب الأردن الجديد بمواجهة أعباء كبيرة تنتظره؟

Read Entire Article